طوق الحمامة في الألفة والألاف - ابن حزم
9 out of 10 based on 400 ratings. 500 user reviews.

طوق الحمامة في الألفة والألاف

By ابن حزم

  • Release Date: 2014-05-19
  • Genre: Religion et spiritualité

Description

"حظي كتاب "طوق الحمامة" لابن حزم الأندلسي (456 هجرية) بإهتمام ودراسات بالعربية وبغيرها من اللغات، على نحو لم يحظ به أي من الكتب التي ألفت في الحب في التراث العربي على كثرتها وأهميتها. يصدر ابن حزم في كتابه الذي قسّمه إلى ثلاثين بابا عشرة منها في أصول الحب، واثنا عشر في أعراض الحب وصفاته المحمودة والمذمومة، وستة في الآفات الداخلة على الحب، وباب في قبح المعصية، وباب في فضل التعفف عن منظور فكري يتمثّل رؤيته مثلما يعكس سيرته الذاتية وقدراً كبيراً من التجربة الأندلسية. فمن المعروف أن ابن حزم كان من أعمدة الفقه الظاهري، وكان يعرف ما كتبه الشعراء والأدباء والفقهاء الحنابلة وأهل الظاهر في مسألة الحب، فقد كان ابن حزم مطلعاً على ما كتبه ابن داود الظاهري في كتابه "الزهرة عن الحب"، ويعرف ما كتبه إخوان الصفا وابن سينا وغيرهم عن الحب. وكان ابن حزم بالتالي يعي تفسيرات الحب الأكثر شيوعاً والتي تجمع بين التنجيمي والفلسفي والطبي، وهو ما أوضحه إحسان عباس في الدراسة الضافية التي قدم بها الكتاب. ويقدّم ابن حزم في كتابه جزءاً غير يسير من سيرته الذاتية الخاصة بعلاقته بالنساء في المجتمع الأندلسي، وهي علاقة ترسم صورة المرأة في ذلك المجتمع وبخاصة مجتمع قرطبة، والمتأمل للطوق يرى أن ابن حزم جمع فيه بين الفكرة الفلسفية وتحليلها وبين الوصف والخبر والحكاية والشعر، وكان الشعر في الكتاب مقتصراً على أشعاره التي حاول أن تكون مناسبة لطبيعة الموضوع. والكتاب في المجمل أنشودة جميلة في الإحتفاء بفكرة الحب وتبيان ماهيته حيث يقول ابن حزم مبرزاً جمال تلك اللحظة: "وما أصناف النبات بعد غِب القَطْر، ولا إشراق الأزاهير بعد إقلاع السحاب الساريات في الزمان السَّجْح"."